الثلاثاء، 27 مارس، 2012

أين أخواني ...

أين اخواني ؟؟!
المبدع احمد مكي في فيلم لا تراجع ولا أستسلام ظهر في شخصية النينجا الذي يسئل عن اشيائي ذكرني بالثوره والأيام ال18 التي كان يحمي الأخوان فيها الميدان
ولا أعلم هل كانوا يحمون الثوره لنا جميعا كأخوان ان يحمون الثوره لهم كأخوان
وما يحدث الأن يجعلني اسئل السؤال الاشهر اين اخواني
لماذا لا لايسئل الاخوان عن مكتسبات الجميع في الثوره
وهم دائما ينادون فقط انهم توافقين وانهم يبحثون عن مصلحة الجميع
اتذكر دائما في ايام الكليه شباب الأخوان ومظاهرات نصرة القدس التي كانت بالألاف وكيف ان النظام كان يقف ضضدهم
أكاد اجزم ان الوضع في هذا الوقت كان فقط بولنات اثبات القوه بين الأخوان
والنظام أثبات عدد فقط دون هدف حقيقي لنصرة القدس
الفتره الأن تحمل أسم الفيلم الأشهر أين أخواني
هل الجماعه تقف لنصرة مصر ام لنصرة الجماعه
بكل مخطاتها العالمية في كل دول المنطقة
ومن يسئلون عن عمر سليمان وترشحه للرئاسة انوه ان عمر سليمان خلال
أدارته للمخابرات وجه دعم المخبارات كلها للتقصي عن تمويل الأخوان
وهو ورقة أكبر من ان تحرق في أنتخبات رئاسة مصر
الموضوع أكبر بكثير من أدارة دولة الأن والنظر لتداعيات الموقف في المنطقة ودول الخليج وخوفهم من الأخوان ..اكبر دليل
السؤال هل الأخوان يفكرون في شعب مصر كما فكر فيهم الشعب نفسة
كأخوان ..وسؤالي الشخصي أين أخواني ..أستقيموا ..

بيدج كتاب ..بابا سوبر مان ...

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق